من يقرأ صغيرا، يقرأ كبيراً ..

إيمانا بهذا المبدإ الكوني اشتغلنا على برنامج موجه إلى الفئة الطفولية، سعينا من خلاله إلى نسج علاقة شغف بين الطفل والكتاب، من خلال فقرات تجمع بين الترفيه والتثقيف وتحفيز القدرة على الابتكار، في أجواء تمتزج فيها الألوان والأشكال والتعبيرات لتجعل الكتاب في عيون الأطفال صديقا مدى الحياة.