المشاريع الثقافية بالرباط تجسد الإرادة الملكية في جعلها قطبا حضاريا وثقافيا عالميا

شاركت السيدة أسماء غلالو، عمدة مدينة الرباط، رفقة السيد محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، والسيد جون بيير إليونغ مباسي، الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الافريقية، يوم الأربعاء فاتح يونيو 2022 في أشغال الندوة الصحفية بمناسبة إطلاق برنامج الاحتفالات ب “الرباط العاصمة الافريقية للثقافة لسنة 2022” والتي ستنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وخلال كلمتها أكدت السيدة غلالو أن صاحب الجلالة الملك محمـد السادس ما فَتِئَ على إعطاء توجيهاته السامية لإيلاء الثقافة حيزا هاما في المشاريع التنموية التي تعرفها جميع جهات المملكة، كما أن مجموعة من المشاريع الثقافية التي رأت النور بالعاصمة الرباط ستساهم لا محالة في إشعاعها الثقافي، الأمر الذي يجسد الإرادة الملكية في جعل العاصمة الرباط قطبا حضاريا وثقافيا عالميا، من أجل إبراز الموروث الثقافي المغربي الغني، وإسهاماته المتميزة في محيطه العربي والإفريقي والإسلامي، و جعله محطة عالمية لتعزيز قيم التعايش والحوار بين الثقافات.

وذكرت السيدة العمدة بأن منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الافريقية أقرت «الرباط العاصمة الإفريقية للثقافة لسنة 2022» وقدمت هذه المنظمة مشروع اتفاقية إطار بين مختلف الأطراف المعنية، والتي تحدد شروط التعاون بين الشركاء، من أجل تنظيم وتنفيذ برنامج الأنشطة والفعاليات التي سيتم تنزيلها في إطار احتفالية الرباط العاصمة الافريقية للثقافة.

وأضافت السيدة غلالو بأنه نظرا لأهمية هذه المناسبة ودلالاتها الوطنية والإفريقية، تم إدراج مشروع الاتفاقية ضمن دورة استثنائية لمجلس جماعة الرباط بتاريخ 15 دجنبر 2021، واتخذت توصية الاشتغال على الإعداد للاحتفال بهذه المناسبة بتنسيق مع وزارة الشباب، والثقافة والتواصل عبر اتفاقية شراكة تحدد التزامات كل الأطراف.

كما شكرت عمدة مدينة الرباط السيد محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، ورئيس لجنة القيادة للرباط العاصمة الافريقية للثقافة لسنة 2022، على العمل الجبار الذي يقوم به، وعلى كل التسهيلات التي وفرها لجميع الشركاء من أجل إنجاح هذه الاحتفاليات.

وشددت السيدة غلالو بأنه خلال القمة التاسعة للمدن والحكومات المتحدة الإفريقية (أفريسيتي) والتي تشرفت بحضور أشغالها بكيسومو الكينية خلال الشهر الماضي، تم التأكيد خلال التوصية السادسة للقمة على ضرورة اعتماد الثقافة باعتبارها الركيزة الرابعة للتنمية المستدامة من خلال تعزيز الهوية الثقافية للمجالات الترابية وجعلها رافعة للتنمية الاقتصادية.

كما أشارت أن مهمتها داخل هاته القمة الافريقية حظيت بنجاح منقطع النظير، وتوصلت بتهانئ من العديد من الإخوة الأفارقة الذين أعجبوا بالجناح المغربي وبالرواق المخصص للرباط العاصمة الافريقية للثقافة، حيث تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات بين جماعة الرباط وبعض المدن بالدول الافريقية.

كما أخبرت السيدة العمدة الحاضرين خلال الندوة الصحفية أنه سيتم اليوم التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة بین مجلس جماعة الرباط ووزارة الشباب والثقافة والتواصل حول إحداث وتجهيز وتدبير مرافق ثقافية جماعية بجميع المقاطعات المتواجدة بجماعة الرباط، ويتعلق الأمر بسينما النهضة، والمعهد الثقافي أكدال، ومسرح المنصور، والمعهد الموسيقي، وقاعة المهدي بن بركة.

وبخصوص المعرض الدولي للكتاب، نوهت السيدة غلالو بالعمل الجبار الذي يقوم به الوزير المهدي بنسعيد، الذي بصم على عهد جديد للصناعة الثقافية ببلادنا، واستقبال الرباط العاصمة الثقافية للمملكة للمعرض الدولي هو تجسيد للإرادة الملكية السامية.

كما أكدت أن المعرض الدولي للكتاب لهذه السنة نحتفل به من الرباط، لكنه في الحقيقة يمثل احتفالا لجميع المدن المغربية وبدون استثناء، وذلك باعتباره معرضا وطنيا ودوليا.