الفراغ التشريعي بين أهلية الاجتهاد وآلية التدبير